حينما اتسعت الفجوة الثقافية والتنموية بين المحافظات والمُدن، بالرغم من وجود طاقات بشرية مهيأة وموارد متاحة تنتظر الدعم والفرص والتمكين وجهات مجتمعية داعمة؛ تأسست جمعية ريف، في عام 1437هـ / 2016م كأول جمعية في منطقة الرياض برؤية واعدة تنطلق سعيًا للتكامل بين أفراد الوطن الواحد ومؤسساته لتحقق التنمية الاجتماعية للمجتمعات الريفية عبر عمل مؤسسي منظم في المحافظات والأرياف التابعة لمنطقة الرياض، حيث بنَت كيانها وكوَّنت شراكاتها مع المنظمات والمؤسسات لإعداد وتنفيذ البرامج المجتمعية والثقافية التي تخدم الفرد والأسرة والمؤسسات والمراكز غير الربحية في المحافظات. 

مطلع مبادراتها:

تنوعت برامج جمعية ريف وأنشطتها حتى بدأت تحقق تطلعاتها في عام 2019 حيث أطلقت مجموعة من البرامج لتبدأ رحلتها في المساهمة الفعلية لتحقيق التنمية الاجتماعية للمجتمعات الريفية من خلال منظومة متكاملة من المشاريع والبرامج المنوعة بإدارة فريق عمل ذي خبرة إدارية واجتماعية وتربوية، وبدعم من قطاعات مجتمعية متنوعة من رجال الأعمال وأهل الخير، حيث يعتبر مجال عملها مجالًا خصبًا للتنمية المحلية والإبداع والتنوُّع والاستثمار.

في الجائحة: تُخلَق الفرَص من رحم المعاناة!

وقد ازدهرت مسيرتها إثر مبادرتها منّا وفينا1 أثناء جائحة كورونا 2020 التي استهدفت تمكين 14 طباخة من الأسر المنتجة واللواتي تعطلت أعمالهن بسبب الجائحة في مطبخ مهيأ ومتكامل لإنتاج أكثر من 100 ألف وجبة لإفطار الصائمين في شهر رمضان المبارك، شارك في توزيعها أكثر من 3000 متطوع/ـة خلال 9872 ساعة تطوعية، وقد امتد الأثر لهذه المبادرة لتصبح مطبخًا مجتمعيًا مستقلًا يحتضن 40 طباخة برعاية من بنك التنمية الاجتماعية، حيث يعمل المطبخ الآن باسم مطبخ طويق اضغط هنا

كما أطلقت بالتزامن حملة عطاء ريف التي وزعت ما يُقارب 2700 سلة غذائية لأكثر من 1000 أُسرة مستفيدة وغيرها من المبادرات تجدونها في الصورة السابقة وإلى جانب هذا الإنجاز الكبير حصلت ريف في نفس العام على نسبة 92.73% في تطبيق معايير الحوكمة من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

2022: جمعية ريف في جميع مناطق المملكة

أصدرت الجمعية العمومية في جمعية ريف قرار بتوسيع نطاق عملها ليشمل جميع مناطق المملكة كما وافقت على تعديل اللائحة الأساسية بإضافة هدف التمكين الأسري والاجتماعي للأفراد والأسر في المجتمعات المحلية؛ وذلك لأهمية القضية التي تتبناها الجمعية وفق أهدافها الأساسية التي تشمل:

  1. رفع مستوى الوعي الاجتماعي والثقافي والمهني لدى المواطنين في المناطق الريفية.
  2. إقامة ودعم المشاريع التنموية في المناطق الريفية.
  3. تشجيع ودعم المشاركة المجتمعية في العمل التطوعي.
  4. تعزيز قيم المواطنة والانتماء للوطن.
  5. التكامل مع المؤسسات الاجتماعية الأخرى في تحقيق التنمية الاجتماعية.
  6. ربط الجهات المستفيدة بالمتطوعين والداعمين.
  7. التمكين الأسري والاجتماعي للأفراد والأسر والمجتمعات المحلية.

مستقبل طموح لتنمية مستدامة في الأرياف 

إنّ للمجتمعات الريفية مساهمات بالغة في تعزيز التنمية الاقتصادية والمحلية التي تحدُّ من البطالة وتحسِّن مستوى دخل الفرد، وتدعم ثقافة وتاريخ المجتمع عبر الحفاظ على الموروثات وغيرها من الإمكانات التي حظيَت باهتمام دولي بالغ، وفي هذا الإطار تعمل جمعية ريف؛ فقد حققت أرقامًا كبيرةً على صعيد التمكين وفي سبيل خدمة المستفيدين وفي مجال التطوع؛ ففي العام المنصرم 2021  -فقط- قدمت 10 مبادرات استفاد منها ما يزيد على 63 ألف مستفيد/ة، وتطوَّع فيها 2886 متطوع/ـة خلال 2188 ساعة تطوعية، كما تسعى الجمعية لأن تصبح جزءًا فعّالًا في منظومة العمل التنموي السعودي والعالمي.

شارك في استدامة تنمية الأرياف عبر متجرنا الإلكتروني واترُك الأثر ولك الأجر بإذن الله

زر المتجر الإلكتروني الآن (اضغط هنا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.